منتدى تبسة الجديد
اهلا بك على منتدى تبسة الذي يشمل جميع مجلات الكمبيوتر
نحن ندعوك للتسجيل
شكراااا لكم عل الزيارة الرائعة

منتدى تبسة الجديد


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتبسة
montada tebessa
أنت غير مسجل يا زائر فى منتدى تبسة الجديد . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
الـدردشــة|منتدى تبسة

شاطر | 
 

 قصص اطفال رائعة 2014

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dhaw
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar

ذكر الأبراج الصينية : النمر
عدد المساهمات : 558
نقاط : 9022353
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/12/2013
العمر : 19
الموقع : تبسة










مُساهمةموضوع: قصص اطفال رائعة 2014   الثلاثاء ديسمبر 31, 2013 8:06 pm





كعكة الدب نظيف

كان ياماكان ياأطفالي الأعزاء عيلة دباديب في يوم من الايام نظر الدب نظيف الى الكعكة التي انتهى من صنعها ليتناولها مع أصدقائه وقال وهو يهز رأسه حائرا وقد بدى على محياه عدم الرضى انها الكعكة ليست جميلة كأنما ينقصها شيء ما فقال دباديبو الظريف تستطيع أن تغطيها بطبقة ناعمة من السكر الناعم المخلوط بال.دة ثم تزينها بقليل من الشوكولاتة أعجب الدب نظيف بأقتراح صديقه وذهب الى المطبخ ليحضر لوازم تزيين الكعكة وفوق الحائط هناك صورة معلقة للدبة حسناء الجميلة مع كوكو المهرج وصاح عندها نظيف بحماسة كعكة على شكل مهرج يالها من فكرة جذابة وبدأ الدب نظيف يقطع الكعكة قطعا مختلفة الأحجام واحدة على شكل مستطيل للجسم وأخرة مستديرة للرأس ثم قطعة للقبعة بعد ذلك برم قليلا من عجينة اللوز لشعر المهرج بينما صنع دباديبو الظريف سترة للمهرج من الشوكولاته أما الأبتسامة العريضة فهي من السكر الناعم المخلوط بال.دة وقال دباديبو الظريف انه يبدوا صغيرا جدا الآن وقد جه. الكثير من عجينة اللوز وكريمة الشكولاتة . فجاة رن جرس الباب و تذكر الجميع انه لم يعد هناك وقت لعمل أي شيء أضافي آخر ودخلت الدبة حسناء وهي تقول نظيف لقد أنجزت أنت ودباديبو الظريف عملا رائعا وأضافت دبدوبة شاطرة وهي تتذوق أحدى القطع هذه كعكات صغيرة ولذيذة جدا جدا همممممم همممممم وقال الدب الكبير سمسوم جربيها مع القليل من عجينة اللوز انها رائعة وأخذ الدب الصغير يقول وهو يأكل باستمتاع شديد لذيذ جدا حقا لذيذة وقال دب آخر وهذه الكريمة بالشوكولاتة مذاقها رائع عندها قال الدب نظيف وهو ينظر الى كل أصدقاءه بسعادة ما هو رأيكم في كعكة المهرج فردت دبدوبة شاطرة بسرعة انها جميلة جدا وأجمل كثيرا من أن تؤكل انفجر الجميع ضاحكين من كلامها وكانت حفلة جميلة جمعت عائلة الدباديب كلها حول المائدة والجميع سعيد ويارب كل ايامكم انتم ايضا سعيدة وعامرة بالفرح والحب ودمتم سالمين واطيب
محبتي لكم


--------------------------------------------------------

الفأرة المغنّية





خرجت الفأرةُ الرماديّةُ من حُجْرِها، ثمّ ركضَتْ نحوَ بَيْتِ المؤونة، ولكنّها لمْ تكدْ تقترب من الباب حتى وجدت الهرَّ " فلفل" نائماً هناك، فتراجعت مذعورةً، ولم تدرِ إلى أين تذهب، فقد شعرت بالجوع‏





كانت غرفة المكتبةِ مفتوحةً على مصراعيها فقفزت الفأرة الرماديّة سريعاً، وجدت نفسها بين رفوف الكتبِ والمؤلّفات والمعاجم والقصصِ والمجلاّت‏




بدتِ الصفحاتُ لذيذةً هشّةً، والفأرةُ تقرضُ أطرافها ضحكتْ وقالتْ لنفسها:‏




- كم يتعبُ الإنسانُ في تأليفِ الكُتُبِ، وكم يُجهدُ نفسه في سبيل إخراجها ونشرها ! وها أنذا هُنا أَقْرضُها بهدوءٍ‏




بدأت الفأرة الرماديّةُ بكتابِ الجغرافية، قَرَضَتْ بعضَ صفحاته، حدّثتْ نفسها:‏




- الجغرافيةُ ضروريةٌ، علمُ البلدان ومعرفةُ الأوطان، الخرائطُ والمصوّرات، البحارُ والمحيطات كلُّها مفيدةٌ ها ها ها‏




انتقلتْ إلى ديوان شعر‏




- وهذه الأشعارُ، والكلماتُ المختارةُ، والأفكارُ المحلقةُ محطّةٌ للاسْتراحَةِ‏




وقَرَضَتْ صفحتين مِنْهُ‏




ثمَّ تحوّلتْ إلى قصّةٍ مُلوّنةٍ‏




- هي ذي حكايةٌ مُمتعةٌ، ما ألذّها‍‍‍‍ ! لشَّد ما أهوى هذه الرسومَ الجميلةَ انظروا إلى هذا الولَدِ الذي يركض وراءَ الأرنبِ، قميصُه الأحمرُ غير ملوّثٍ، وكفّاهُ غيرُ ملطّخَتْين بالحبْر، يبدو أنّه مجتهدٌ في دروسِه، لأنّه لم يتركِ الكتابَ منْ يدهِ، يحبُّ النظافةَ والترتيبَ ها ها ها وكركرتْ ضحكتُها‏




كانت الفأرة تقومُ بمهمَّتها بنشاطٍ وحيويّةٍ، تقرضُ وتقرضُ وهي تغنّي بين الصّفحات المرتجفةِ الخائفة:‏




ما أسعدَني، ما أسعدَني !‏




دِفءُ الأوراقِ يُصاحبني‏





والّليلّ الهادئُ يعرفُني‏




هذي الصفحات تُكركرني‏




ما أسعدني، ما أسعدني!‏




وحينَ تركتِ الرفَّ الأخيرَ، قفزتْ إلى المنضدةِ المستديرة في وسطِ غرفةِ المكتبة. وكان هناك بعضُ مجلاّت الأطفالِ، وبعضُ الكتب، فتوقّفتْ تقلّبُ صفحاتها وهي ما زالتْ تغنّي وتضحكُ، ولم تُسمعْ في البيت الهادئِ إلاّ دقّاتُ الساعةِ في الصّالةِ‏





فتحَ الهرُّ" فلفل" عينيه، وأرهفَ سمعهُ وأذنيه، كانتْ هناك خشخشةُ أوراقٍ وصوتُ غناءٍ، وضحِكٌ، وكركرةٌ؛ تلفّتْ يمنةً ويسرةً، فلم يجدْ شيئاً، غير أنَّهُ شمَّ رائحةَ الفأرة الرمادية، فسار على رؤوس أرجلهِ بخفّة ورشاقةٍ حتى أصبح أمام غرفةِ المكتبة.‏




كانت الفأرة قد بدأت تحكَّ أنفها بصور مجلّة الأطفال، وقد أثارتها الصفحاتُ الزاهيةُ والصّورُ الملوّنة صارت تُدغدغُ رأسَها وأذنَيها، وتُمرّغُ فمها وهي تغنّي‏




ما أسعدني ما أسعدني!‏




عالمةً صرتُ مدى الزمنِ‏




دِفءُ الأوراقِ يُدغدغُني‏




والليلُ الهادئ يغمرُني‏




ومجّلةُ طفلٍ تعرفني‏




والصورُ الحلوة تسحرُني‏




ما أسعدني، ما أسعدني!‏









رفعت الفأرة رأسها عالياً، وفتحت ذراعيها ثم قالت:‏




- أنا، الآن، فعلاً، عالمةٌ بكلّ شيء، لقد اكتسبتُ كثيراً من المعارف والعلوم، صرتُ أفهمُ في الجغرافية، صرت أعرفُ الأشعارَ والقصائدَ، وها أنذا ألتهمُ القصصَ والحكايات‏




سمع القطُّ" فلفل" ذلك وبقفزة واحدة صار أمامها. تماماً فوق المنضدة، نظرت الفأرة الرمادية إليه برعبٍ، وقد اهتزّ ذيلها كأنّما مسّهُ تيارٌ كهربائيّ‏




كشف" فلفل" عن أسنانه البيضاء النّاصعة، وبدا شارباه جميلين وهو يقول:‏




- سأكونُ أكثرَ علماً منك، وأكثر معرفةً لو التهمتك على الفور يامغنّيتي الظريفة، ذاتَ الصوتِ السّاحر‏




لكنّ الفأرة الرمادية، التي أحبّت مجلاّت الأطفال كثيراً، قفزت بعيداً عن القطّ " فلفل" واختبأت بين صفحاتها، ثم اختفتْ!!‏




قلّب" فلفل" كلَّ مجلّةٍ صفحةً صفحةً، بحثاً عنِ الفأرة المغنّية، فلم يعثر لها على أثرٍ قرأ الصفحاتِ ودقّقَ في زواياها وصُوَرِها، ولكنّه لم يجدْ شيئاً‏




ولايزال" فلفل" ينتظرُ، صدورَ كلّ مجلّةٍ للأطفالِ. في كلِّ أسبوعٍ أو في كلِّ شهرٍ،لعلّهُ يعثرُ على الفأرةِ الرماديةِ المغنّية، ولايزالُ البحثُ جاريا مسكين يا فلفل

----------------------------------------------------

البنت والذبابة



يُحكى أن بنتاً صغيرةً كانتْ تعملُ في بيتِ القاضي



تنظِّفُ الأرضَ وتطهو الطعامَ



وعندما انتهتْ ذاتَ يومٍ من عملها أعطاها القاضي ليرةً



ومع أن الأجرَ كان قليلاً، فقد أخذتْها وانصرفت



في المنزلِ، قالتْ البنتُ لأُمِّها:‏ القاضي أعطاني ليرةً




قالتِ الأمُّ:‏ تستحقينَ أكثرَ من ذلك



قالتِ البنتُ:‏ ولكنِّي ذهبتُ إلى الدكانِ واشتريتُ دبسا‏



حسناً فعلتِ



وقد وضعتُ إناءَ الدبسِ في الشبَّاكِ



بنتٌ مدبرةٌ



وقد غطيّتُ الدبسَ بالغربالِ حتى لا تأكلُهُ الذبابة‏





خيراً صنعت‏



نامتِ البنتُ تلك الليلةَ نوماً هنيئاً، وفي الصباحِ نهضتْ وغسلتْ وجهَهَا ويدها




وجلستْ جانبَ الجدارِ تستمتعُ بأشعَّةِ الشمسِ. لكنَّها بعد ساعةٍ أحسّتْ بالجوعِ



فنادتْ أُمَّها وقالتْ:‏ أنا جائعةٌ يا أُمي. سأحضرُ الخبزَ والدبسَ لنتناولَ الفطورَ



مضتِ البنتُ إلى الشبَّاكِ، ورفعتْ الغربالَ عن الوعاءِ فوجدتِ الذبابةَ



قد دخلتْ من ثقب الغربالِ، وأكلتِ الدبسَ



فحزنتْ وقالتْ لأُمها:‏ الذبابةُ أكلتِ الدبسَ



قالت الأمُّ:‏ ظالمةٌ معتديةٌ‏



سأذهبُ وأشكوها إلى القاضي‏



حقَّكِ تطلبين



وانطلقتِ البنتُ إلى المحكمةِ وقالتْ للقاضي:‏ أنتَ تعلمُ أنني بنتٌ صغيرةٌ



قالَ القاضي:‏ ستكبرين‏



وأسكنُ مع أُمي بيتاً من طينٍ



أنتِ وأُمكِ بالقليلِ تقنعينِ‏



واشتريتُ بليرةٍ دبساً للفطورِ



حلواً تأكلين‏



ثم وضعتُهُ في إناءٍ ووضعتُ الإناءَ في الشباك وغطيتُهُ بالغربالِ



نِعْمَ ما تدبّرين‏





في الصباحِ أحسستُ بالجوع



دبساً تُحضرين



لكنني وجدتُ الذبابةَ قد التهمتِ الدبس



معتديةٌ وظالمةٌ تأكلُ حقَّ الآخرين



لذلكِ جئتُ أطلبُ إنزالَ العقابَ بالذباب‏



فكَّرَ القاضي طويلاً. إنها مسألةٌ صعبةٌ. ثم أمسك القلمَ



وأخذ ينظرُ في الأوراقِ، وبعد فترةٍ من التفكيرِ قالَ:‏ يا بنتُ يا صغيرةُ‏



أجلْ يا قاضيَ البلدِ



إنْ رأيتِ ذبابةً فاقتليها



انزعجتِ البنتُ من هذا الحكمِ الذي لا يؤذي الذبابةَ ولا يُرجع لها الحلاوةَ، فظلّتْ واقفةً



أمامَ القاضي. تنظرُ إلى ملامحهِ الجادَّةِ الجامدةِ، فرأتْ ذبابةً تحطُّ على أَنفهِ من



دون أن يتحرَّك. عندئذٍ قرَّرتْ تنفيذَ الحكمِ في الحالِ، فأمسكتْ منديلها



وضربتْ به الذبابة. فانتفضَ القاضي مذعوراً، ونَهَرَها قائلاً:‏ ماذا فعلتِ يا بنتُ يا صغيرة



فردَّتْ مبتسمةً:‏ نفذتُ حكمَكَ، وقتلتُ الذبابةَ
وهي تبتسم والقاضي يحرك انفه مغتاظا
لاكنه تبسم وقال لها حسنا فعلت
ودمتم سالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tebessa.ahlamuntada.com
 
قصص اطفال رائعة 2014
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تبسة الجديد :: قسم قصص-
انتقل الى: